loader

تفاصيل الخبر

اعلان شركة الحمادي للتنمية والإستثمار عن النتائج المالية الأولية للفترة المنتهية في 2020-09-30 ( تسعة أشهر )

بند الربع الحالي الربع المماثل من العام السابق التغير% الربع السابق التغير %
المبيعات/الايرادات 248.96 220 13.163 244.29 1.911
اجمالي الربح (الخسارة) 82.53 62.22 32.642 90.81 -9.117
الربح (الخسارة) التشغيلي 47.23 34.38 37.376 50.66 -6.77
صافي الربح (الخسارة) بعد الزكاة والضريبة 36.56 21.17 72.697 39.1 -6.496
اجمالي الدخل الشامل 34.86 18.71 86.317 40.39 -13.691
جميع الأرقام بالـ (مليون) ريال سعودي


بند الفترة الحالية الفترة المماثلة من العام السابق التغير%
المبيعات/الايرادات 699.95 703.51 -0.506
اجمالي الربح (الخسارة) 239.82 198.9 20.573
الربح (الخسارة) التشغيلي 134.95 104.68 28.916
صافي الربح (الخسارة) بعد الزكاة والضريبة 100.61 65.35 53.955
اجمالي الدخل الشامل 101.69 61.52 65.295
إجمالي حقوق المساهمين (بعد استبعاد حقوق الأقلية) 1,677.82 1,540.12 8.94
ربحية (خسارة) السهم 0.84 0.54
جميع الأرقام بالـ (مليون) ريال سعودي


بند توضيح
يعود سبب الارتفاع ( الانخفاض ) في صافي الربح خلال الربع الحالي مقارنة مع الربع المماثل من العام السابق إلى يعود سبب إرتفاع صافي ربح الربع الحالي مقارنة بصافي ربح الربع المماثل من العام السابق لما يلي:

 

1. زيادة تحويلات المرضى من مقام وزراة الصحة.

2. إستمرار التحسن في أداء مستشفى فرع النزهه و زيادة كفاءة تشغيل الأصول.

3. إنخفاض تكاليف التمويل نتيجة إنخفاض أرصدة القروض و إنخفاض تكلفة الإقراض.

4. إنخفاض تكاليف العمالة نتيجة الإستفادة من المبادرات الحكومية لدعم شركات القطاع الخاص خلال جائحة كورونا.

يعود سبب الارتفاع ( الانخفاض ) في صافي الربح خلال الربع الحالي مقارنة مع الربع السابق إلى يعود سبب إنخفاض صافي ربح الربع الحالي مقارنة بصافي ربح الربع السابق من العام الحالي لما يلي:

 

1. إرتفاع بعض بنود تكلفة الإيرادات المرتبطة بالتشغيل خاصة بعد عودة حركة العيادات الخارجية الي طبيعتها بعد تخفيف الاجراءات الإحترازية مقارنة بتأثر الربع السابق بفترة الاغلاق.

2. إرتفاع بعض بنود المصاريف الإدارية.

3. تكوين بعض المخصصات نتيجة الزيادة غير الإعتيادية في درجة عدم التأكد التي تؤثر علي بعض التقديرات المحاسبية بسبب تقلبات السوق الناتجة عن الظروف التي فرضتها جائحة كورونا

يعود سبب الارتفاع ( الانخفاض ) في صافي الربح خلال الفترة الحالية مقارنة مع الفترة المماثلة من العام السابق إلى يعود سبب إرتفاع صافي ربح الفترة الحالية مقارنة بصافي ربح الفترة المماثلة من العام السابق لما يلي:

 

1. زيادة تحويلات المرضى من مقام وزراة الصحة.

2. إستمرار التحسن في أداء مستشفى فرع النزهه و زيادة كفاءة تشغيل الأصول.

3. إنخفاض تكاليف التمويل نتيجة إنخفاض أرصدة القروض و إنخفاض تكلفة الإقراض.

4. إنخفاض تكاليف العمالة نتيجة الإستفادة من المبادرات الحكومية لدعم شركات القطاع الخاص خلال جائحة كورونا.

طبيعة رأي مراجع الحسابات الرأي غير المعدل
إعادة تبويب بعض أرقام المقارنة تم إعادة تبويب بعض أرقام المقارنة لتتماشى مع تبويب أرقام الفترة الحالية وفقاً للمعايير الدولية لإعداد التقارير المالية المعتمدة في المملكة العربية السعودية.
معلومات اضافية بالاستجابة لإنتشار فيروس كوفيد-19 في العالم وما نتج عنه من اضطرابات للأنشطة الاقتصادية في الأسواق، قامت الإدارة بتقييم تأثيره على عملياتها بشكل استباقي لضمان استمرارية تقديم خدماتها. على الرغم من هذه التحديات، لا تزال العمليات في الوقت الراهن غير متأثرة إلى حد كبير حيث تم تصنيف قطاع الرعاية الصحية كخدمة أساسية من قبل الحكومة ونتيجة لذلك لم تفرض حكومة المملكة العربية السعودية قيوداً على عمليات الشركة أو سلسلة التوريد الخاصة بها. وتواصل إدارة الشركة مراقبة الأثار المالية والتشغيلية المترتبة على انتشار فيروس كورونا (COVID-19) كما والأثار الاقتصادية بشكل عام، وتركزت إجراءاتها على إدارة الأزمة من حيث كفاءة التشغيل والاستفادة من المبادرات الحكومية المختلفة التي استهدفت دعم القطاع الصحي بالمملكة. اضافةً الي ذلك فقد اتخذت إدارة الشركة اجراءات استدامة سلسلة التوريد للأدوية والمواد الطبية وغير الطبية مما كان له الأثر في زيادة مخزوناتها لتأمين احتياجات التشغيل تحسباً لأي اضطرابات غير متوقعة ومواجهة الزيادة غير الاعتيادية في الطلب علي الأدوية والمستلزمات الطبية. أيضاً اهتمت إدارة الشركة بتوافر الأرصدة النقدية الكافية لتمويل متطلبات التشغيل بما يضمن مواصلة نشاطها في ظل هذه الظروف التي شهدت إنخفاض في زيارات مرضى العيادات الخارجية خلال فترة الإغلاق في الربع الثاني من هذا العام مقابل الزيادة غير العادية في مرضي التنويم نتيجة الارتفاع المفاجئ في أعداد المرضى ذوى احتياجات الرعاية الداخلية المستمرة أو الرعاية المركزة والتي أثرت ايجاباً علي الإيرادات المتحققة من خدمات الرعاية الصحية لمرضى التنويم.

 

 

وعلي الرغم من صعوبة تحديد مدى ومدة أثر إنتشار الوباء، تعتقد إدارة الشركة أنه لن يكون له تأثير جوهري على قدرة الشركة على مواصلة نشاطها. كما أن الإدارة ستواصل مراقبتها للوضع عن كثب، وستقوم بعكس أي أثار أو تغيرات مطلوبة في فترات التقرير المالي التي تخصها.