الطنين … وما هي كيفية حدوث الطنين ؟

المركز الإعلامي الانف والاذن والحنجرة التعليقات مغلقة

ما هو الطنين ؟هو عرض شائع وليس مرضاً تماماً كالصداع والحمى والألم …الخ، حيث يسمع المريض أصوات أو ضوضاء على هيئة صفارة ، أو موج البحر ، أو نبض في أذن واحدة أو الأذنين ، باستمرار أو على فترات متقطعة ، وقد يكون بسيطاً أو شديداً ، وأحياناَ يكون مصحوباً بضعف في السمع . ما هي كيفية حدوث الطنين ؟  تنتقل الإشارات الصوتية إلى المخ عن طريق عصب السمع ، وعندما

يحدث قصور في وظيفة هذا العصب لسبب ما ، ينتج عن ذلك خلل في تفسير المخ للإشارات الصوتية الواردة إليه ، مما يسبب سماع ضوضاء بالرأس أو ما يسمى بطنين الأذن.

غالباً ما يكون الطنين مسموعاً للمريض فقط ولكن أحياناً ما يكون مسموعاً للمريض وللآخرين ، مثل ما يحدث بسبب وجود اضطرابات بالدورة الدموية ‘ أو بسبب حدوث تقلصات بالعضلات الصغيرة الموجودة داخل الأذن الوسطى أو حول قناة استاكيوس لسبب ما .

ما هي أسباب حدوث الطنين ؟

قد تكون أسباب الطنين ناتجة عن مرض ما بالأذن ، أو لأسباب أخرى تتعلق بأجهزة الجسم المختلفة غير الأذن .

هل يمكن حدوث الطنين لسبب آخر غير أمراض الأذن ؟

نعم ؛ فمثلا قد تحدث لسبب ما تقلصات منتظمة بالعضلات الصغيرة الموجودة بالأذن الوسطى وحول قناة استاكيوس لسبب ما ، مما يفسره المريض على هيئة طنين ، وبالرغم من الإزعاج الذي يشعر به المريض ، إلا أنها حالة غير مقلقة وغالباً ما تتحسن تلقائياً .

أيضا ؛ نظرا لمرور الأوعية الدموية الكبيرة المغذية للرأس حول الأذن ، يمكن سماع صوت النبض أو الضوضاء الناتجة عن مرور الدم خلال هذه الأوعية الدموية ، خاصة في حالات الحمى وإلتهابات الأذن الوسطى أو المجهود العضلي الشديد ، وهذا التأثير مؤقت وغالباً ما ينتهي بزوال السبب ( انخفاض درجة الحرارة……الخ ).

كما يحدث بسبب تصلب الشرايين نتيجة التقدم في السن ، أن يتمكن المريض من سماع الأصوات الناتجة عن مرور الدم خلال هذه الشرايين على هيئة طنين .

ما هي أسباب الطنين الناتجة عن أمراض الأذن ؟

  -1أمراض الأذن الخارجية ، مثل وجود الشمع ( الصملاخ ) أو وجود جسم غريب أو تورم الجلد نتيجة إلتهاب أو خلافه ، وغالباً ما يكون الطنين مصحوباً بضعف في السمع .

  -2عند وجود أي خلل في وظيفة الأذن الوسطى نتيجة إلتهاب أو حساسية أو إصابة ، يؤدي ذلك إلى قصور في حركة عظيمات السمع مما ينتج عنه ضعف في السمع وطنين ، ويلاحظ عدم وجود علاقة بين درجة ضعف السمع ومدى شدة الطنين.

  -3وجود خلل في ضغط سائل الأذن الداخلية أو تغييرات بأنسجتها نتيجة إلتهاب أو حساسية أو اضطراب الدورة الدموية.

  -4أمراض عصب السمع نتيجة إلتهابات أو حساسية أو التعرض للضوضاء أو الآثار الجانبية لبعض الأدوية أو قصور الدورة الدموية المغذية للعصب ، أو أورام عصب السمع حيث يحدث الطنين غالباً في أذن واحدة ويكون مصحوب بعدم توازن وضعف سمع وأحياناً خلل في حركة عضلات الوجه .وقد يحدث الطنين فجأة بأحد الأذنين نتيجة جلطة صغيرة تسد الشعيرات الدموية الدقيقة المغذية للأذن الداخلية وعصب السمع وتكون الحالة مصحوبة بضعف سمع مفاجئ وممكن مع العلاج المناسب السريع أن يشفى المريض وليس بالضرورة أن تتكرر الحالة مستقبلاً.

  -5أمراض  المخ القريبة من مراكز السمع العليا قد تؤدي إلى حدوث الطنين غالباً في جهة واحدة من الرأس مصحوبا بأعراض أخرى عديدة تساعد على التشخيص السليم للحالة.

  -6يحدث  الطنين أحياناً في حالات الإجهاد الذهني أو البدني وفي حالات الإكتئاب.

إرشادات عامة لعلاج الطنين .

  -1البعد عن الأصوات العالية.

  -2تجنب القلق والتوتر والإجهاد الذهني والبدني.

  -3البعد عن التدخين وشرب القهوة والشاي.

  -4تجاهل وجود الطنين ومحاولة التعايش معه وعدم الانشغال بالأفكار الخاطئة والمفزعة حيث أن وجود الطنين لا يعني أن المريض سوف يعاني مستقبلا من الصمم أو أنه في طريقه إلى الجنون.

  -5يشتد تأثير الطنين مساء عند الذهاب إلى النوم ، لذا يستحب الاستماع إلى صوت راديو منخفض بجوار السرير عند النوم لتقليل الإحساس بآثار الطنين.

  -6استخدام وسادة أو أكثر أثناء النوم يقلل كمية الدم الواردة إلى الرأس ، مما يخفف الإحساس بآثار الطنين.

  -7يمكن  استخدام المهدئات أحياناً للتخلص المؤقت من الطنين.

  -8في  حالات الطنين المصحوب بضعف سمع ، يكون لاستخدام سماعات الأذن تأثير جيد على خفض درجة الطنين.

  -9في حالة وجود الطنين بدون ضعف سمع ، يمكن استخدام أجهزة إلكترونية صغيره توضع خلف الأذن تصدر أصوات خافتة ، تقلل من إحساس المريض بالضوضاء الصادرة رأسه ، اعتمادا على الحقيقة العلمية ؛ أن بمقدور معظم المرضى تحمل الضوضاء الخارجية أكثر من قدرتهم على تحمل الضوضاء الداخلية الصادرة من رأس المريض نفسه.

  د. طارق شرف الدين

استشاري الأنف والأذن والحنجرة

  دكتوراه الأنف والأذن والحنجرة – طب عين شمس

 

Did you like this? Share it: